الأحد، 9 مارس 2014

حكاية حنين القلب الحلقة الخامسه

بعدما عرفت حنين بأن دانيل هو من أحضر الورد وليس فارس كما توقعت, طلبت من أختها سارة أن تطلب من عبير رقم دنيال
لكن سارة رفضت وقالت: أن كنت تريدين رقم فطلبيه منه شخصيا, أنا وعبير لا دخل لنا
 فقالت لها حنين: اتصالي بعبير اريد ان اتكلم معها

 فقالت سارة غدا , أنا سأنام لان
في اليوم التالي
قامت حنين بلاتصال بعبير فطلبت منها أن تستاذن من دنيال لتعطيها رقمه ففعلت عبير
كتبت حنين رسالة لدنيال : لم اعرف ألامتأخر بأنك أنت من وضع الورد على سيارتي في ذلك اليوم ولذلك أقدم لك شكري و أعتذراي في نفس الوقت.
رد عليها دنيال: لا داعي الاعتذار. 
تلك الرسالة أدخل السرور في قلب دنيال فهي لم تكن من شخصا عادي بل هي من حنين
في الجامعه وأثناء المحاضرة 
حنين: تكتب لدنيال المحاضرة ممله
دنيال: فعلا وانا أشعر بنعاس
حنين: مارأيك أن نخرج من المحاضره
دنيال: سنتهي المحاضرة بعد ساعه
حنين:  سأخرج أنتظرك في كفتريا الجامعه و سأخذ منك المحاضره 
بعد المحاضر وفي كفتريا الجامعه
دنيال تفضلي هذه محاضرة اليوم
حنين شكرا اجلس و أشرب معي القهوة
جلسا يتحدثان لفترة ولان دانيال كان في قمة سعادة وهومعاها لم يستطيع أخفاء أبتسامته فستغربت  حنين من أبتسامته المتوصله فقالت له:  هل هناك مايضحك فقال: لا فقط تذكرت موقف.
يزادد تعلق دنيال بحنين يوما بعد يوما برغم أنه يعلم بأنها لا تبادله نفس الشعور 
أنتهت السنه الدراسية وبدأت لأجازه الصيفيه
تخرج حمد من الجامعه  وقرارا بداء العمل في مؤسسة والده بعد أنتهاء الاجازة الصيفيه,
سافرت حنين و عائلتها لخارج لقضاء الاجازة .أما دنيال و نظر لظروف والده الصحيه قرر البقاء و مساعدة والده في أدارة أعماله, كانت حنين تتحدث مع دنيال على فترات وكانت ترسل له صور ألاماكن التي قامت بزيارتها هي وعائلتها , بعد ثلاث اسابيع عادت حنين وعائلتها من أوربا.
تكونت علاقة صداقه بسيطة بينهما , قبل أسبوع من نهاية الاجازة الصيفيه  سافر دنيال مع أخته عبير الى ايطاليا لمدة أسبوعوالغريب أن فترة تواجد دنيال في أيطاليا لم يحاول لأتصال أو تحدث  معها .
بداية السنه الدراسيه
ألتقت حنين بدنيال في الجامعه فقالت له: ظننت بأنك مازلت في أيطاليا, لم تتحدث معي طول تواجدك هناك !!!!!! هل ضايقتك في شئ فقال : لا فتركها دنيال وذهب .
تعجبت حنين من تصرفه معاها فأرسلت له رساله: أسفه على أزعاجك ولكنه لم يجيب على رسالتها, لم يحضر يومين الى الجامعه ولم تحاول حنين الاتصال به مرة اخرى .
بعد يومين
حضر دنيال الى الجامعه و أثناء المحاضرة  أرسل رساله لحنين :  أنا أسف
نظرت أليه بأستغراب  فأرسلت له :  بعد المحاضرة نلتقي في الكفتريا

إرسال تعليق