الخميس، 13 مارس، 2014

مسلسل قلب حنين الحلقه الثانيه عشر

تذكرت حنين رسالة فارس وزداد خوفها اكثر على دنيال, بعد عشر دقائق فتح الباب و دخل دنيال, فاسرعت حنين اليه و ضمته الى صدرها فسألته أين كنت ؟

 دنيال : لقد كنت انهي اجراءات الاقامه في الفندق, ماذا بك كلها عشر دقائق ماذا كنت ستفعلين لو تاخرت اكثر, حبيتي لا داعي لقلق

سافرت حنين و دنيال الى سويسرا لقضاء شهر العسل
مضى على سفر حنين الى سويسرا اسبوع  و قضيا معا اجمل الاوقات برغم من سعادتها معه ,قلبها كان دائما مقبوض, لا تستطيع النوم قبل أن ينام و تستيقظ قبله 
في احدى الايام وصلت رسالة من فارس :
لم اكن اتوقع ان تكون سويسرا بهذا الجمال ولكن هناك شئ واحد يعكر جو سويسرا هل تريدين اتعرفي ماهو  وجود دنيال فيها
  عندما علمت حنين بوجود فارس في سويسرا قررت البقاء في الفندق
دنيال: اليوم سنذهب الى متحف مارايك
حنين: لا سنجلس في الفندق لا اريد الخروج
دنيال: لماذا هل سنمضى الوقت كله في داخل الفندق ؟
حنين :ولما لا
دنيال: اذا ابقي بمفردك  انا ساخرج
بعد عشر دقائق خرجت حنين وراء دنيال واخذت في البحث عنه ثم قامت بلاتصال عليه
حنين: اين انت ؟
دنيال : انظري وراءك 
حنين تلتفت
دنيال : كنت اعلم بانك ستاتيني , امسك يدها واخذا يركضان في الطرقات وضحكاتهم كانت تملئ المكان
تدهورت الحاله الصحيه لوالد دنيال فقررا العودة
اصيب والد دنيال بشلل واسندت مهمة ادارة المؤسسه لدنيال , حنين طلبت من دنيال أن تعمل معه , في البداية رفض ولكن مع ألحاح و أصرار حنين وافق فطلب منها أن أتاخذ خبرة في جميع اقسام المؤسسة حتى تكون على دراية كافيه بوضع  المؤسسة. 
أثناء تواجد حنين في المؤسسة تلقت رسالة من فارس
ايام الفرح باتت معدودة يا حنين

اصيبت حنين بداور وأغمي عليها وتم نقلها الى المستشفى

مسلسل حنين القلب الحلقة الحادية عشر

احببتك لأنك مختلفه....
أحببتك لأن احبك اشعرني بلكمال ....
أضحك و العب و أكون كطفل بين يديك ..

أنتظر دنيال سنتين حتى يكسب قلب حنين ولذلك قرر الاينتظر أكثر .
تقدم وطلب حنين لزواج وتفقت العائلتين على أن يكون الزواج بعد اسبوعين .
قبل يوم من الزفاف
تلقت حنين رسالة من فارس هو ليس افضل مني و فرحتك معه لن تدوم
تحولت فرحة حنين الى قلق وتوتروخوف واسرعت بلاتصال على دنيال والاطمئان عليه 
كلمات فارس ظلت تتردد في ذهن حنين طول ليل
لم تستطع حنين النوم و ظلت طول الوقت تفكر في كلام فارس  
يوم الزفاف
كانت حنين متوترة جدا وخافت ان يكدر شئ فرحتها

وسط الاهازيج والاغاني
 ورقص الاهل والاحبه زفت حنين على دنيال
في الفندق

دانيال لا اصدق بأني معك لان ياحبيتي , كنت انتظر هذه ليلة بفارق الصبر
حنين تنظر الى دنيال , وتبتسم 
دانيال لماذا أنتي متوترة , هل انا مرعب 
حنين تبتسم ثم ضمت دنيال الى صدرها وقال لا لست مرعب ياحبيبي ولكني مثلك لااصدق باني معك واننا اصبحنا روح واحده في جسدين أدعوربي أن يحفظك لي 
دنيال و يحفظك  يا روح دنيال
في الصباح
فتحت حنين عينها ولم تجده بجانبها فاخذت تنادي عليه ولكنه لم يجيب!

الأربعاء، 12 مارس، 2014

مسلسل حنين القلب الحلقة العاشرة

هل الاعتراف بلحب صعب حتى بينا وبين أنفسنا؟؟؟!! ,  لاتنكر حنين بأنها تشعر براحه عندما تجلس و تتحدث الى دنيال ولا تنكر أحساسا غريبا وصل الى قلبها عندما لمس دنيال يدها , هل هذا فعلا بداية الحب؟؟؟؟؟؟
انتهت السنه الدراسيه وبدأت الاجازة الصيفيه
تفرغ دنيال تمام  أثناء الاجازة الصيفيه لعمل في مؤسسة والده  .
  عائلة حنين  قررت قضاء الاجازه في البلاد هذه السنه, تقضي حنين معظم أوقاتها مع أصدقائها
فتقدت حنين دانيال فقررت أن تزررة في مؤسسة والده  
دخلت حنين المؤسسه ولم تخبردنيال مسبقا بأنها قادمه , أستأذنت من سكرتاريه بدخول عليه , فتحت الباب و فجئت بان دنيال كان يجلس مع فتاة, أحست بلأحراج وقالت اسفه فنصرفت بسرعه من المؤسسه , نادها دنيال ولكنها لم ترد و حاول الاتصال بها ولكنها أيضا لم تجب على أتصالاته.
 جلست حنين امام البحر وبعد فترة من الوقت 
دنيال لقد توقعت أن أجدك هنا
حنين دنيال !!! انا فعلا متأسفه ,  كان لابد أن أستاذن قبل الدخول
دنيال لا داعي لاسف,
حنين لقد أقتحمت خصوصيتك وهذا خطاء مني , لا أريد أن تسئ صديقتك سلمي الظن بي
دنيال سلمى!!! أبتسم دنيال وقال لم تكن سلمى , كانت موظفه لدي 
حنين  ولو انا اعترف بخطئ , اقدم اعتذاري مرة اخرى
دنيال هل تسمحين لي بجلوس 
حنين طبعا تفضل
دنيال منذ وقت طويل لم أجلس أمام البحر 
حنين لانك دائما مشغول . مسكينه سلمى 
ابتسم دنيال لا اظن هي دائما برفقة اصدقاءها 
حنين وانت دائما في المؤسسه
دانيال سلمى عفوا حنين 
حنين اذ كنت تحبها لهذه الدرجه خصص لها وقت كما تخصص وقت لعملك , نحن فعلا اصدقاء ولكن لااحب ان تناديني بسلمى فأنا حنين . وقفت حنين وأرادت الذهاب 
دنيال انتظري 
حنين تنظر اليه
دنيال في الحقيقة يا حنين انه لا توجد سلمى لأنك أنتي سلمى , لااعرف لماذا سلمى بذات ولكنه مجرد اسم , أنتي من أحبها , كنت أحاول دائما ان أصارحك  ولكني كنت أتردد كثير و اخاف ان ترفضي حبي لك ولاني ايضا لا أعرف حقيقة مشاعرك 
حنين كنت دائما تتحدث عن سلمى وعن مشاعرك أتجاها , هل تتوقع ان أترك قلبي يحب شخص لا يحبه
دانيال ولكنك عرفتي الان بأنك سلمى وفي نفس الوقت عرفتي كم أحبك , هل ترفضي حبي ؟
حنين سؤال صعب وبدأت في البكاء ,
امسك دنيال بحنين  وضماها بقوة الى صدره , وقال لا تعرفين كم أحبك يا حنين

حنين هل هذا يعني بأن أحببتك وانا لاأدري ,